logo

نتفق جميعاً أننا نعيش عصر ثورة المعلومات الذى يختلف فى سماته وخصائصه عن العصور السابقة وعصر  الثورة المعلوماتية يعتبر دعماً لقدرة الأنسان العقلية وجوانب المعرفة المتاحة له حيث أن الأنتاج الكمى للمعلومات هى سمة هذا العصر لما لها من أثرعلى جوانب حياتنا المختلفة عامة وعلى الجوانب الأقتصادية خاصة . 

ومنذ نشأة كلية الحاسبات والمعلومات عام 1996 كأحد كليات جامعة عين شمس المتخصصة فى أربعة مجالات فى الحسابات العلمية وعلوم الحاسب ونظم المعلومات ونظم الحاسبات ، وهى تتحرك صوب تحقيق النهضة المعلوماتية وإعداد الكوادر البشرية المتميزة على المستوى القومى والعربى، حيث تحرص الكلية على المساهمة الفعالة فى تحقيق النهضة المعلوماتية المأمولة لما لهذه التكنولوجيا ومستجداتها من تأثير حقيقى فى تنمية المهارات والقدرات الشخصية وتزيد من القدرة على التفكير والحوار. 

إن علاقة كلية الحاسبات والمعلومات بعصر الثورة المعلوماتية وما تفرزه هذه الثورة المتفجرة هى علاقة تأثير وتأثر، وهى علاقة ذات طابع ديناميكى حاد ومتغير يتطلب منا الاستفادة من كل الموارد المتاحة، سواء من الناحية الاكاديمية أو من ناحية الخبرة الفنية لدعم الكفاءة العلمية والتعليمية عن طريق:

  • إختيار المناهج العلمية بعناية على نهج الاتجاهات العالمية والمعاهد الدراسية   المتقدمة، بحيث تزيد من قدرة خريجى الكلية على مواجهة المتغيرات المتسارعة فى  مجال تكنولوجيا المعلومات. 
  • تطوير برامج التدريب لإكساب الطالب خبرة عملية وتطبيقية من خلال المشروعات والممارسات العملية والتدريب الصيفى بالمشاركة مع قطاعات الإنتاج المختلفة مما يؤدى الى تنمية المهارات وحل المشاكل وتوليد المعارف الجديدة . 
  •  من هنا كان حرص كلية الحاسبات والمعلومات جامعة عين شمس عـلى ان تضم  العناصر المتميزة من اعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم من مدرسيـن مساعدين  ومعيدين، مما لديهم من رصيد ضخم من المعارف والخبرات النظرية والتطبيقية حيث ان هذه النخبة المتميزة قادرة على توظيف ما هو متاح من الموارد المادية لدعم المهـام التعليمية وتقويم اداء الطالب وإعداد المناهج وتطويرها، وإدارة العملية التعليمية بهدف تنفيذها على أعلى وأجود مستوى ممكن بما لا يقل عن المستويات العالمية المتعارف عليها فى هذا المجال. 

حرصت إدارة الكلية على وضع سياسة متميزة لتطوير البرامج البحثية والقيام بالبحوث الاساسية والتطبيقية، وحققت نجاحات فى هذا المجال بصدور المجلة العلمية "المجلة الدولية للحسابات الذكية وعلوم المعلوماتية" والتقرير السنوى لعام "2002-2003" وحتى عام "2008- 2009" وما تحتويه هذه الدوريات من عشرات الابحاث العلمية التطبيقية. 

إن كلية الحاسبات والمعلومات لا تعمل بمعزل عن المتغيرات الاجتماعية المتعلقة بالتنمية والبيئة والنمو السكانى، لهذا يأتى تحركها من خلال تفهم كامل لواقع الامور وإدراك لطبيعة المشاكل التى يواجهها الوطن، وفى هذا الاطار فقد حرصت الكلية على المشاركة بإمكاناتها العلمية والتطبيقية فى تنفيذ  برامج دراسية فى مجال الحاسبات وعلوم الطيران والفضاء مع المعهد القومى للطيران المدنى الى جانب تقديم الاستشارات فى مجال تكنولوجيا المعلومات للعديد من قطاعات الانتاج المختلفة بهدف صناعة البشر القادر على مواكبة عصر المعلومات. 

والله ولى التوفيق

                                                                                                                                                                       عميد الكلية        

              أ.د. محمد اسماعيل رشدي